العودة   منتدى بني خالد الرسمي > المنتديات العامة > المنتدى العام

الملاحظات

المنتدى العام خاص بــ المواضيع العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم منذ /09-08-2012   #1

عمر خالد الخالدي

 

الصورة الرمزية عمر خالد الخالدي


 

  عمر خالد الخالدي غير متصل

 عُضويتيّ : 19942
 تاريخ انتسآبيّ : Mar 2009
 مَكاني : العراق بغداد
 مُشآركاتيّ : 181
 بلآديّ :    
 نقآطيّ : 22
 
 sms |

male

   

افتراضي ثقافة الحوار ثقافة الحوار ضرورة إنسانية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته التداخل ا


ثقافة الحوار ضرورة إنسانية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التداخل الإنساني الاجتماعي الكبير الذي تجاوز جميع الحدود الجغرافية والثقافية، أصبح حقيقة ماثلة لا يمكن تجاهلها أو القفز فوقها فضلاً عن نكرانها، وأصبح وجودنا مع الآخر حتمية اجتماعية، تفرضها مقدمات المصالح وأبجديات الحضارة واقتراب المسافات حقيقة ومجازاً.

ولا شك أن العقود الأخيرة من عمر البشرية حفلت باختزال الكثير من المسافات التي كانت تحجب بعض الناس عن بعضهم الآخر، وتبقي على الثقافات في حالة شبه الانغلاق أو التواصل المحدود المدروس، الذي لا يمكنه الوصول إلى مستوى الظاهرة، وأصبحنا اليوم مضطرين بفعل هذا التقارب الديمغرافي الثقافي بين البشر، لإعادة صياغة منظومات التعايش بيننا، لا سيما حين حمل هذا التقارب لنا إثنيات وثقافات وفلسفات وعادات ومبادئ تختلف من أمة إلى أمة، لم نكن مضطرين قبل هذا التداخل البشري لأن نفكر في معرفتها، فضلاً عن التكيف مع وجودها معنا.

وها هنا تقف المجتمعات على مفترق طريقين؛ إما أن تتصادم الثقافات ويضيق الأفق بينها وتتصارع في استحضار غرائزي بدائي لقانون الغاب الأول، وهو الصراع من أجل البقاء، أو أنها تتجاوز بعض حيثياتها الخاصة وتنظر إلى المصالح العليا بينها، وتتضافر تحت مظلة التعايش لتقدم الأفضل لها جميعاً، من دون أن يعني ذلك أبداً الذوبان في الآخرين وانعدام الخصوصية والهوية، لأننا عند فتح هذا الباب الخطير نسرق إنسانية الإنسان من النوافذ المشرعة على اللاشيء.

وقد جربت البشرية حيناً من الدهر بعض ويلات الطريق الأول، حين ضاقت المصالح الخاصة بالأطر العليا للتعايش الإنساني. ونقرأ في تاريخنا وتاريخ البشرية جمعاء، مئات الحروب والإبادات المليونية التي خسر فيها الجميع ولم يربح فيها أحد، كما نقرأ مئات التجارب التي تقاربت فيها الثقافات وأثمرت حضارات خلد الدهر اسمها عبر العصور.

واليوم وبحكم التطور النوعي في فهم طبيعة العلاقات الاجتماعية والإنسانية، لا بد من إعادة إنتاج فضيلة التعايش السلمي مع الإنسان كإنسان، بغض النظر عن انتمائه وتوجهه الثقافي أو العقدي أو الإثني، ولا يضمن الوصول إلى هذه الفضيلة على أكمل وجه، إلا تعميم ثقافة الحوار بين الشعوب لتكون هي سلاح التلاقي الأشد بياضاً، والبعيد كل البعد عن حمرة الدماء أو سواد الانغلاق، أو أي لون من ألوان الطيف الأحادي المتطرف.

والحوار مبدأ إنساني أصيل، يحترم أول ما يحترم أعظم ملكات الإنسان الراقي وهي العقل، وذلك أنها تحتفظ له بإطار التكريم البشري الذي يميزنا عن شرائع الغابة، ويبقينا مكرمين كما يراد من أصل خلقتنا، ذلك أن الحوار يؤسس لنظرة كلية للعالم، تجمع أطيافه على مصالح مشتركة وهواجس متحدة وأرضيات لبناء حضارة إنسانية واحدة.

ولعل الشباب أحوج ما يكونون لمثل هذه الثقافة الإنسانية العليا، لأنهم غِراس المستقبل الذي لا يزال يفرض عليهم المزيد من التداخل الشعوبي الحتمي الذي لا مناص منه، وهم أحوج الشرائح لتأسيس مبادئ التعايش والحوار، ليكونوا محصنين من لوثات التطرف المهلكة التي لا ترى إلا الذات على مستوى النفس أو المجتمع.

ولا يمكن قطعاً أن تعم ثقافة الحوار بين أوساط الأجيال الشابة، بمحاضرة عابرة أو توجيهات عليا آمرة، ولكنها تنضج في الناس نضوجاً متدرجاً تضمنه البدايات الأولى المبكرة من الأسرة الصغيرة حيث الأبوان والطفل، ومروراً بالمدرسة ومختلف مراحل التطور العلمي والعلاقات القريبة، وانتهاء به فرداً نافعاً سوياً.

فمتى كان التدخل مبكراً في تأسيس مبادئ التواصل الاجتماعي السليم بين الشباب ومجتمعهم، على النحو الإنساني الحضاري المأمول، كانت فلسفة التعايش أسهل في أن تحجز مكانها في عقليات المجتمع.

وأحد أبرز بذور التطرف بين الناس، ينبع من الرؤية العدائية للآخر وعدم القدرة على قبوله مقاسماً لنا في الحياة، على الرغم من اختلافه معنا، وانتظار الشر من الآخر قبل توقع الخير من التعاون المثمر، مما يوقع الطرفين في التأويلات الجائرة لكثير من التصرفات وكأنها رسائل تهديد للوجود.

لا مناص من تعميم ثقافة الحوار والتعايش بين الشعوب على النحو الحضاري، فلم تعد رفاهية اجتماعية، بل وصلت حد الواجب الضروري اللازم، وإلا خسر الجميع واستمر مسلسل التردي الإنساني. ولا مناص أيضاً من أن ينبري رواد الفكر المعتدل في كل مجتمع، للتأسيس لهذه الثقافة بين الأجيال والتأكيد عليها كحل اجتماعي لكثير من العثرات الفكرية والتصادمات المحتملة، وتساندهم في ذلك المؤسسات المعنية والتربوية والدينية والإعلامية، لإيصال هذه الأسس إلى مختلف شرائح المجتمع، لأنها صمام الأمان الضامن لاستقرار المجتمعات.

والقارئ للتاريخ جيداً يعلم أن أكثر الحروب والتصادمات والإبادات بين الشعوب، بدأت في عقول زعامات ضاقت آفاق التعايش والتحاور وقبول الآخر بينها، وانتقلت إلى تجييش المجتمعات وسوقها إلى حتفها المؤسف، حين لا رابح إلا التعصب ولا خاسر إلا الإنسان.

وإذا كنا حريصين على استقرارنا الإنساني العام والمجتمعي الخاص، فنحن مطالبون بتعميم هذه المبادئ المثلى في قبول الآخر، ضمن إطار عام من حرية الرأي والتعبير والفكر والمعتقد، للعمل سوياً على عمارة الأرض بما يضمن الفوز للجميع. اخوكم عمر الخالدي



 

 

 


  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم منذ /13-08-2012   #2

بنت راعي الجمايل

 

الصورة الرمزية بنت راعي الجمايل


 

  بنت راعي الجمايل غير متصل

 عُضويتيّ : 22845
 تاريخ انتسآبيّ : Dec 2009
 مَكاني : بــيـتــ ســاســه مـبـني عــلــى الـعـز والـطـيب
 مُشآركاتيّ : 495
 بلآديّ :    
 نقآطيّ : 21
 
 sms |

female

   

افتراضي رد: ثقافة الحوار ثقافة الحوار ضرورة إنسانية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته التدا

يعطيك العافيه اخوي ابدعت على الموضوع ..

فعلن محتاجين لثقافة الحوار وخصوصا بمثل هذا الوقت والازمات اللي تصير ..



 

 

 


 

العـــز طبعـــي ولا في يوم مثلتــه
من ورث جــدي بكأس الطيب مسقيـــــني


لا غشّاكْ ، الليل / و أسرفَ بك ( الحْزَنْ العمِيقْ ) !!


جنْبَ ، وِجْيهَ البشّرِ / و أسجْدَ لـ خْالقهِاَ !



لبــــ رووحي ـــى


شفت الانــووثه لاكستهــاا رجــووله
مليــوون مثلك ماايجيبــوون رااســي

 

  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم منذ /15-08-2012   #3

عمر خالد الخالدي

 

الصورة الرمزية عمر خالد الخالدي


 

  عمر خالد الخالدي غير متصل

 عُضويتيّ : 19942
 تاريخ انتسآبيّ : Mar 2009
 مَكاني : العراق بغداد
 مُشآركاتيّ : 181
 بلآديّ :    
 نقآطيّ : 22
 
 sms |

male

   

افتراضي رد: ثقافة الحوار ثقافة الحوار ضرورة إنسانية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته التدا

يا هلا وسهلا اسعدني مرورك



 

 

 


  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم منذ /15-08-2012   #4

تركي الصبيحي

 

الصورة الرمزية تركي الصبيحي


 

  تركي الصبيحي غير متصل

 عُضويتيّ : 7972
 تاريخ انتسآبيّ : Oct 2006
 مَكاني : الجبيل
 مُشآركاتيّ : 3,090
 بلآديّ :    
 نقآطيّ : 239
 
 sms |

male

   

افتراضي رد: ثقافة الحوار ثقافة الحوار ضرورة إنسانية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته التدا

ديمغرافي إثنيات لامناص وسيكلوجيه إنطعاجيه توم بيار كيرتهي صبوحه خطبها نصيب

أعتقد انه مقال للإستعراض فقط بصراحه لا الشاب ولا ولي الأمر عنده استعداد يوقف ويتامل هالنوعيه

من الخطابات وأساساً مجهود في غير محله

واشم ريحة ليبراليه ههههههه

الوكاد التخطيط وإستدراك الأجيال القادمه

لأنه الموجودين الأن لم يحصلوا على حقوقهم كمواطنين كرماء

تربوا على إسمع تنجوا إعص تندم بلا حوار بلا بطيخ

يعني كاتب الموضوع ما سير على اليوتيوب وشاف مثلا

مقطع عن تكاثر الطيور وتعليقات الشباب العربي تحت انت سني لا انت شيعي ياجنوبي ياشمالي



وشكرا لناقل الموضوع



 

 

 


 

عطر فمك
بالصلاة على النبي
صلى الله عليه وسلم









ويل لامة تكثر فيها الطوائف وتخلو من الدين
ويل لامة تلبس مما لا تنسج ، وتأكل مما لا تزرع، وتشرب مما لا تعصر
ويل لامة تحسب المستبد بطلا"، وترى الفاتح المذل رحيما"

جبران خليل جبران

 

  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسـالة من رسـول الله صلى الله عليه وسلم KSA فداك بني خالد يارسول الله 5 25-08-2013 04:01 AM
كفاك فخراً ان محمد صلى الله عليه وسلم نبيك KSA فداك بني خالد يارسول الله 3 25-08-2013 03:26 AM
محبة النبي صلى الله عليه وسلم أبوخالد1 المنتدى الإسلامي 1 15-05-2012 12:26 PM
الكسوف والخسوف آية من آيات الله تعالى النايف المنتدى الإسلامي 1 12-06-2011 12:13 PM


الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
دعم وحمايه cdt.com.sa

... جميع الحقوق محفوظه لمنتدى بني خالد الرسمي ...

.. جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره منتديات بني خالد الرسمي بتاتاً ..